الموقع الرسمي لقسم رعاية وتنمية الطفولة الحسينية




الرئيسية » القصص

أمونة وأصدقاؤها

  • 1139
  ذهبت أمونة إلى شاطئ البحر لتلتقي بصديقتها السمكة الذكية التي وعدتها أن تعرفها على حياة البحر والأسماك. السمكة الذكية : اهلاً بكِ عزيزتي أمونة سأعرفكِ اليوم على صديقتي المقربة وهي سمكة المهرج أو سمكة (كلاون) وهي سمكة صغيرة ذات ألوان زاهية ومميزة لا يتجاوز طولها (12)سم ولونها الأساسي برتقالي ويتميز بوجود ثلاثة خطوط عامودية عريضة بيضاء اللون وتكون محددة بخطوط سوداء، وسميت بهذا الاسم بسبب تغير اتجاه سباحتها وحركتها الغريبة في السباحة و تفضل العيش في المناطق التي تتواجد فيها شقائق البحر. أمونة : وماهي شقائق البحر ؟ السمكة الذكية : شقائق البحر هي حيوانات بحرية من آكلة اللحوم تشبه النباتات أو الزهرة الكبيرة ولها مجسات (لواسع) تحتوي على ابرة سامة يختبئ بينها سمك المهرج لحماية نفسه من الأسماك المفترسة، لأن ألوانه المميزة والجذابة تجعله فريسة للأسماك الكبيرة ولكونها لا تمتلك أياً من وسائل الدفاع التي ذكرناها سابقاً فعندما تشعر بالخطر نجدها تختبئ بين مجسات الشقائق السامة.  تستخدم الشقائق مجساتها السامة لاصطياد وقتل السمكة الكبيرة التي جاءت لتأكل سمكة المهرج ، فتصاب السمكة الكبيرة بلسعات قاتلة مما يجعلها فريسة جاهزة للشقائق تتغذى عليها، وكذلك سمكة المهرج الصغيرة تتغذى على ماتبقى منها. أمونة : ياله من أمر عجيب!! كيف تستطيع سمكة صغيرة من الاختباء بين تلك المجسات السامة التي تسبب قتل الأسماك الكبيرة، فعلاً إن لله في خلقه عجائب . السمكة الذكية : هذا صحيح يا أمونة، والآن سأشرح لكِ كيف لا تتأثر بالمجسات السامة . إن لسمكة المهرج مناعة ضد لسعات الشقائق السامة وتتكون هذه المناعة بعد أن تتعرف السمكة على الشقائق لأول مرة فإنها تمسح جسمها بالمجسات بصورة خفيفة جداً وبفترات متقاطعة فتتلقى بعض اللسعات البسيطة غير المميتة فيتغطى جسمها نتيجة لذلك بمادة هلامية لزجة تقوم بعزل جسم السمكة عن المجسات فلا تتأثر بلسعاتها. ولكن إذا دخلت وسط نوع آخر من المجسات بصورة مفاجئة فإنها تعرض نفسها للموت لعدم امتلاكها مناعة ضد سم النوع الآخر من المجسات. أمونة : كيف يمكن لهذه الأسماك أن تتكاثر ؟ السمكة الذكية : تضع الانثى مابين (600 - 1600) بيضة وتخبئها في أسفل شقائق البحر ويقوم الذكر بحماية البيوض من المهاجمين حتى يفقس بعضٌ منها بعد مرور (10) أيام تقريباً، ولكن تبقى حياتها في خطر من الأسماك الكبيرة , وكذلك الإنسان يشكل خطراً عليها بسبب كثرة استخدامها في أحواض أسماك الزينة لألوانها المميزة. أمونة : شكراً صديقتي السمكة الذكية، سـُررت كثيراً بالحديث معكِ والآن يجب أن أعود إلى منزلي فإلى اللقاء.