الموقع الرسمي لقسم رعاية وتنمية الطفولة الحسينية




الرئيسية » القصص

القط الذي فقد ذيله

  • 2592
تحكي القصة عن قط صغير مشاكس يعيش مع والدته في الحقل وكان هذا القط يقوم يوميا بإزعاج الحيوانات , وذات يوم قام القط بنصب كمين لأفراخ الدجاج فأختبأ داخل القفص وعند خروجهن صرخ في وجهها عالياً فارتعبت  الفراخ وأخذت تبكي من شدة الخوف. ولكن القط لم يكتفِ بهذا الفعل بل تسلق إلى أعلى الشجرة وذهب إلى عش العصفور وقام بتحريك الغصن بقوة يريد إسقاط الفراخ من العش فانقضت عليه العصفورة وأخذت تضربه يميناً وشمالاً مدافعة عن صغارها فأسرع القط بالفرار وهو مذعور وخائف . وعند المساء اجتمعت الحيوانات لمناقشة أمر هذا القط المشاكس الذي تسبب بفزع فراخ الدجاج وتخريب عش العصافير فحضرت الدجاجة والعصفور وباقي الحيوانات لمناقشة هذا الأمر مع والدة القط , فسمعت والدة القط المشاكل التي تسبب بها صغيرها للحيوانات وان الحيوانات منزعجة منه وتريد أن تطرده من الحقل , فقالت والدة القط : أنا اعتذر لكم بالنيابة عن ولدي المشاكس وأنا مستعدة لأي أمر تطلبونه مني , والقط واقف يستمع للكلام , وأعدكم بأنه لم يكررها ثانيةً . ومَرّت الأيام والأشهر على القط الصغير ووالدته تعلمه مبادئ الحب والتسامح مع الآخرين لكن القط الصغير خلال هذه الفترة كان يحاول أن ينصب كمين للأرنب . وذات يوم رأى القط الأرنب وهو يلعب ويقفز بين  الحشائش فقال القط : هذه فرصتي لكي أنفذ خطتي التي رسمتها , فقام القط بوضع مصيدة كبيرة في الطريق وغطاها بالحشائش وكانت العصفورة تراقبه من أعلى الشجرة  , فذهب القط إلى الأرنب وطلب منه أن يتسابقا فقال له الأرنب : لك ذلك , وبدأ السباق وعند منتصف الطريق وأثناء جريهم قام القط بتخفيف سرعته وترك الأرنب يسبقه, فشاهد الأرنب المصيدة وهي مغطاة فقفز عالياً وهو يعمل حركات بهلوانية . فنظر القط له وهو يجري متناسيا المصيدة فوقع بها القط وأخذ يصرخ ويبكي بصوت عالٍ لان المصيدة قطعت ذيله إلى نصفين . فحضرت جميع الحيوانات ونادت العصفورة على والدته التي جاءت مسرعة وقالت: ما الذي حدث لك يا صغيري؟ فأجابتها العصفورة لقد شاهدت صغيرك وهو يقوم بوضع المصيدة على الطريق ويقوم بتغطيتها فظننت بأنه يريد أن يصطاد الفأر المشاكس الذي أكل جميع المحاصيل
 الدجاجة : لا أعتقد ذلك وإنما وضعها لكي يصطاد بها الأرنب ولكنه أخذ جزاءه ووقع بشر اعماله فمن حفر حفرةً لأخيه وقع فبها . فالتفتت والدة القط وهي تقول: أنا لا أريد معاقبتك هذه المرة ففي المرة السابقة لم أقم بمعاقبتك وهذه المرة أنت من عاقبت نفسك وهذا جزاء من يؤذي الآخرين ولا يسمع كلام اهله , فرد عليها القط الصغير : ولكنني يا أمي قد فقدت ذيلي الجميل , فردت عليه والدته: هذا هو عقابك لكي تشاهد ذيلك المبتور وتتذكر الأمور السيئة التي كنت تفعلها مع الآخرين ولكي يشاهدك الناس وتكون لهم عبرة . كبر القط وكبر معه ذيله المبتور وكان كلما شاهد ذيله يتذكر ما كان يفعله بالحيوانات من سوء , وكانت الحيوانات تطلق عليه اسم القط صاحب الذيل القصير وتداولت قصته بين الحيوانات بقصة ( القط الذي فقد ذيله) .